فصل الشتاء : فرصة حقيقية لخسارة الوزن!

يبدو العنوان غريبًا نسبيًا ومخالفًا لما يظنه الكثيرون، فالشتاء غالبًا ما يرتبط فى الأذهان بالدفء والسكون بالبيت وقلة الخروج والحركة، مع تزايد الأكلات الدسمة التى تمدك بالطاقة والحرارة، والمشروبات الساخنة المليئة بالسكر وخلافه. والبعض يتحجج بطول فترة الليل مما يهيأ الظروف لعادة الأك الليلي خاصة مع السهر، يأتى الشتاء فتأتى معه قائمة طويلة بالأعذار لترك المشي أو التخلف عن موعد التمرين بسبب برودة الجو وصعوبة الخروج من المنزل.. الخ. 

هناك قاعدة تقول: من يبحث عن عذر سيجد ومن يبحث عن فرصة سيجد. ومن واقعي تجربتي وخبرتي أستطيع أن أؤكد هذا بمنتهى الثقة. الظروف تؤثر بلا شك وللبيئة تأثير لا ينكره أحد، ولكن: هل بيتئتك وظروفك أقوى أم أهدافك؟ من يبحث عن طريق بإخلاص فلابد سيجده. 

الشاهد ببساطة : لا تجعل الظروف تعيقك بل استغل افضل ما فيها. المدهش أنك حين تقرر ذلك سترى أن تلك الظروف التى ظننت أنها ظروف معيقة ، قد انعكست ووجدت فيها محفزا، وفرصة لم تكن لتتوفر فى الأوقات الافضل. هذا مشهور وغريب. ولكنه حقيقى.

عن نفسى فوجئت فعلا بعد قرائتى أن فصل الشتاء عكس ما هو معروف عنه، يعتبر فرصة ذهبية لخسارة الوزن ، لماذا ؟  

لنبدأ بالنشاط الرياضي : يعتبر المشي وسيلة فعالة وسهلة ورخيصة لحرق سعراتنا الحرارية ودهونا المتراكمة، وبما أن الجميع يتحجج ببرودة الجو ليهرب من الخروج للمشى،  فهل الشتاء يضيف جديدا للمشي يجعلنا لا نفرط فيه، يقول الدكتور  صالح الأنصارى عن خصوصية المشي في الشتاء :

– في الشتاء يحرق الإنسان سعرات أكثر بسبب الحاجة إلى حرق سعرات من أجل التدفئة.
– نحتاج المشي والنشاط البدني في الشتاء بشكل أكثر لأسباب نفسية. فقد ثبت للرياضة أثراً إيجابياً في الوقاية من المشكلات النفسية التي تتزايد أعراضها في الشتاء مثل الاكتئاب.

 هذا فيما يخص تأثير المشى الفعال فى الشتاء على حرق سعرات أكثر، ايضا للمشى فى الشتاء خاصية وقائية نحتاجها جميعا فالمشى يساعد على الوقاية من نزلات البرد  وعن خبرة شخصية فانه وبعد انتظامى فى المشى لعدة أشهر وحفاظى على حرارة جسمى باستمرار لم أصب بنزلة برد ولا مرة حتى مع تغير الفصول، بينما كنت أول من يصاب بها أيام سمنتى بسبب الاكل غير الصحى وقلة النشاط وانعدام المناعة ، يقول الدكتور صالح فى المقال السابق: 

ثبت علمياً أن استمرار النشاط البدني في الشتاء لا يزيد احتمالات الإصابة بنزلات البرد، بل على العكس، فالنشاط البدني يرفع مناعة الإنسان، وذلك من خلال زيادة إنتاج كريات الدم البيضاء المعنية بالمناعة ضد الفيروسات، فقد ثبت أن المشي السريع لنصف ساعة يومياً يقلل احتمال نزلات البرد بنسبة 30%، كما أنه يقلل من أعراض نزلات البرد في حال حدوثها. 

أنصحك لزاما بالاطلاع على هذا المقال لمعرفة الاحتياطات اللازمة للخروج فى نزهة جميلة للمشى فى الجو البارد! 

تعلمنا من خبرتنا ان النشاط البدنى “وحده” لا يساعد بشكل فعال على خفض الوزن ، لابد من نظام غذائى متزن ومقنن، حسنا ما الذى يضيفه الشتاء لنظامنا الغذائى وكيف نستغله للاستفادة القصوة من الدايت. تجيبك دكتورة اميمة ابراهيم وهى تشرح نظرية البرد عن هذا السؤال!

نظرية البرد:

ونظرية البرد هي ما عملت عليه دراسة فنلندية نصحت باستثمار فصل الشتاء هذا العام بتعريض نفسك للبرد لأنه قادر علي حرق الدهون أسرع من أي برنامج غذائي آخر وهو ما أكدته في دراسة أجريت بجامعة توركو الفنلندية فذكرت أن التعرض لدرجات الحرارة المنخفضة يقوم بتحفيز نوع من الأنسجة الدهنية بالجسم المسئولة عن حرق الدهون والسكريات من أجل إنتاج الحرارة وهذه الأنسجة توجد في الخصر والأكتاف والرقبة حيث يقوم البرد بزيادة استهلاك نوع من الجلوكوز الموجود في منطقة الأكتاف نحو 15 مرة مقارنة بعملية الاستهلاك العادية أي ما يعادل 4 كيلو جرامات من الدهون المتراكمة في البطن والجوانب والافخاذ.

وتتفق مع الدراسة د. هبة الله أحمد عبدالرازق “رئيس العلاج الطبيعي بمركز الطب الرياضي” قائلة: من المعروف علمياً أن الجسم كي يقاوم البرد يقوم باستهلاك نسبة أكبر من السعرات الحرارية فيعمل الجسم علي حرق الدهون ليحافظ علي درجة حرارته وكلما كان الجو أبرد حرق الجسم طاقة أكبر.

ونظرية البرد معمول بها في ألمانيا وفرنسا حيث أصبحت الساونا الثلجية هي أحدث صيحة في مجال الطب الرياضي والعلاج الطبيعي بعد أن ثبت أن الجسم يستفيد أكثر من البرد الذي يقوم بتفتيح الأوعية الدموية.

هل ما زلت تصر على التكور تحت الغطاء بجوار مشروباتك الساخنة المليئة بالسكر …؟؟؟ 

نصائح عملية لاستغلال فصل الشتاء :

  • انسى الاعذار وامشي أو تمرن كل يوم ( ماعدا يوم الراحة).
  • ان كان لديك سير كهربائي أو جهاز كارديو منزلي فهي فرصة لاستغلاله جيدا، وإن لم يكن وسمجت ظروفك بشراء جهاز جيد فهو استثمار مفيد، فلن تضطر الى الغاء المشي أو تمرينك المعتاد حين تقلب الجو بشدة او هطول الامطار.
  • حافظ على نمط حياة متوازن خصوصا فى النوم، تجنب السهر واحرص على النوم مبكراً.
  • زد الألياف فى عشاءك والسناك الليلى : “خس – خيار – جزر _ ….. ” فهى ستشعرك بالشبع وتبعدك عن الثلاجة فترة أطول. 
  • تناول الزنجبيل مع القرفه مع ملعقة صغيرة من العسل الأبيض. فهو مشروب صحي ومفيد فى الأجواء الباردة.
  • لا تقم باضافة اى تغيير الى وجباتك ونظامك الغذائى، الجوع فى الشتاء وهم سببه التعود على الاكل شتاءا، والذي بالطبع سببه الجلوس فى البيت بجوار الثلاجة فترات طويلة.. كل هذا وهم وتعود. 
  • عرض نفسك للبرد بعقلانية وذكاء حتى لا تصاب بنزلة برد، ارتد ملابس ثقيلة تحافظ على حرارة جسمك وتسمج لك بالشعور بلفحة من البرد المنعش. 
    • احرص على إضافة الوجبات الشتوية المفيدة إلى نظامك الغذائي، وأفضلها الوجبات الحارة المطبوخة بالأطعمة الكاملة مثل شوربة الشوفان وشوربة العدس، فهي مفيدة صحيًا ومليئة بالمغذيات وتشعرك بالدفء. وسننشر وصفاتها وأفكارها لاحقًا على مدونتنا هنا.

اشتغلوا الشتاء واخرجوا منه بأفضل نتائجكم.. خالص تمنياتى بالرشاقة والصحة.

By | 2017-12-09T09:51:47+00:00 ديسمبر 7th, 2017|تنحيف|0 Comments